التخطي إلى المحتوى الرئيسي

كل ما يخص مسرحية فولبوني Volpone

كل ما يخص مسرحية فولبوني Volpone

فولبوني أو الثعلب

نبذه عن الكاتب:
Ben Jonson

بن جونسون (بالإنجليزية: Benjamin "Ben" Jonson) ولد في عام 1572م وتوفي في عام 1637م كاتب مسرحيات وشاعر وممثل إنجليزي معاصر لشكسبير تأثر في أعماله بكتابات بلوتارخ. لعل أشهر أعماله هي مسرحية The Alchemist أو الخيميائي. التي استلهم احداثها من فترة الطاعون في لندن. يعتبر أعظم مسرحيي عصره بعد شكسبير.
يقال عنه كما شكسبير ان أغلب أعماله كانت في الأصل هي أعمال الكونت إدوارد، الذي استخدمهما لينشر أعماله تحت اسميهما، نظرا لمخالفة ذلك لمعتقدات الكنيسة في ذلك الوقت، ونظرا لمكانة الكونت إدوارد المعروفة كان يعتبر محضورا على النبلاء أن يكتبوا الشعر أو المسرحيات لانها كانت تعتبر كفرا وهرطقة.
هانوفر كينج يعد من أهم الاندية الثقافية في العصر الاليزبيثي يقع في مدينة لندن كانت تلتقي فيه الكثير من الشخصيات الادبية المرموقة منهم وليم شكسبير، من صفات شخصية بن جونسون انه (رجل شريف ولايعرف الخوف). يعتبر بن جونسون من رواد القصيدة الغنائية ولعل من أهم اشعاره قصيدته الغنائية (إلى سيليا).
تتنوع موضوعات شعره بين الهجاء والمرثيات مارس العمل التجاري مع زوج امه ثم اصبح جندياًفي هولندا انضم الى فرقة تمثيل للمحترفين بعد ان عاد الى بلده عام 1592حيث نمت موهبته فكتب الكثير من حتى ان السلطات الانكليزية لاحقته والجريئه المسرحيات الرائعة واعتقلته وعن اهم المسرحيات التي كتبهاواعتقل بعدها « جزيرة الكلاب عام 1597 » واغلقت بسببها السلطة مسارح لندن لان المسرحية كانت تحارب النظام ثم اعتقل بعد قتله لشخص مرة ثانية واعتقل مرة ثالثة بعد كتابته لمسرحية ايست وردهو .‏
اهم مسرحياته « كل رجل في مرحه » 1598 ثم مسرحية كل رجل خارج مرحه عام 1599 ويقال انه حقق شهرة واسعة في هاتين المسرحيتين حتى كادت شهرته تطغى على شهرة شكسبير كما كتب مسرحية « معربد وسينيتياس  1600 والشويعر 1601 والشيطان احمق عام 1616 ‏

Volpone
مسرحية فولبوني :‏
تتحدث هذه المسرحية عن النموذج الانساني الجشع وعن الغش والخداع اللذين كانا سائدين في المجتمع حيث تحكي المسرحية قصة رجل اسمه فولبوني وهو رجل بخيل جشع يعبد المال ولا يريد لاحد ان يشاركه فيه مع انه يعيش وحيداً فهو لم يتزوج تدور الاحداث كيف ان اصدقاءه يحيطون به بعد ان كبر في العمر املاً في كسب وده ورضاه من اجل ان يفوز احدهم بورثته اذ رأى منه اهتماماً فكان الكل يعاملونه معاملة جيدة ولكن فولبوني لم يكن غبياً فقد اكتشف امر رفاقه فتمارض متظاهراً بانه مريض مرض الموت وذلك ليكشف زيف اصدقائه وخداعهم وكانت هذه الحيلة بمساعدة خادمه موسكا وعندما يسمع اصدقاؤه بمرضه المزعوم طبعاً يأتون اليك زائرين له حاملين معهم الهدايا الثمينة لينال كل واحد منهم رضا فولبوني طمعاً بالثروة فيقوم رجل بتقديم زوجته سيليا الى فولبوني من اجل المال فنلاحظ هنا الشخصيتين الاولى ابوناريو الذي اراد والده النبيل الجشع كورباشيو حرمانه من الميراث والذي اتهم باغتصاب سيليا مع انه انقذها من براثن فولبوني والضحية الثانية هي سيليا التي اراد زوجها ان يستغل شرفها في سبيل كسب ود فولبوني وتستمر احداث المسرحية حيث يلجأ فولبوني الى خدعة اخرى للايقاع بأصدقائه بمساعدة خادمه موسكا حيث يأمر خادمه بان يقول للناس ان سيده مات وانه هو موسكا قد ورث كل شيء وعندما يعلم الاصدقاء ان الاموال اصبحت للخادم يتقدمون بشكوى الى المحكمة ضد الخادم آملين في استرجاع هداياهم التي قدموها لفولبوني ولكن الخادم بعدها اصبح يتمتع بمركز مرموق وعندما يتأكد فولبوني ان خادمه ايضاً يريد سرقته يظهر في المحكمة معلناً انه لم يمت فتأتي النهاية بأنها تأمر بضرب موسكا بالسياط واما فولبوني فتصادر امواله لصالح مستشفى الامراض المستعصية واما النبيل كورباشيو فيعاقب باعطاء نقوده لابنه وبحجزه في ديرسان سبيريتو كما يعاقب المحامي بإيقافه عن العمل اما الرجل الذي اهدى زوجته لفولبوني فيعاقب بشكل هزلي مضحك اذ امرته المحكمة بان يطاف به في جولة حول مدينة البندقية مرتدياً قلنسوة عليها اذنا حمار طويلتان وارسال زوجته الى منزلها مع ثلاث اضعاف بائنتها .‏
تعليق على المسرحية :‏
Volpone

نلاحظ من خلال هذه المسرحية اعتماد الكاتب على المشاهد الساخرة والهزلية مستخدماً التعرية الكاريكاتورية للنماذج الانسانية الجشعة التي جعلت كل همها جمع المال واكتساب الثروة حتى لو كانت الوسيلة استخدام ابشع الطرق للوصول الى الثروة فالكاتب بنجونسون استخدم أنموذجاً بسيطاً وهو الخادم ليكشف جشع الناس في المجتمع واستطاع من خلال هذه المسرحية ان يوجه نقداً لاذعاً للطبقة النبيلة الجشعة التي تحاول ان تصل الى المال حتى لو كانت الوسيلة التضحية بالشرف من خلال نموذج التاجر كورفينو الذي قدم زوجته سيليا الى فولبوني من اجل المال فهي فضح لهذه الطبقة التي تتخلى عن شرفها لكسب الآخرين فهو يهاجم الفساد الانساني الذي يسببه الجشع وحب السيطرة فهو يحاول كشف العيوب الانسانية من خلال الاسلوب الكريكاتوري الذي يعتمد على السخرية والاضحاك فهو ناقم على الوصولية الفردية من خلال الرجل النبيل الذي يحرم ابنه من الميراث ويتهمه باغتصاب سيليا طمعاً في رضا فولبوني مع ان الولد انقذ سيليا من براثن فولبوني ثم يأتي بن جونسون بالحل من خلال اكتشاف نفوس الناس زيف خادمه الذي كان يعتمد عليه في نسج المؤامرة وكأنه يريد ان يقول ان  تتغير امام المال حتى لو كان الشخص صاحب سرك ثم يفاجئنا بن جونسون بعاقبة الطمع وبأن الاموال كلها ذهبت الى مستشفى الامراض المستعصية. فولبوني امض عمره يجمع المال حتى جاء الوقت الذي ذهب منه بمحض ارادته .‏

للاستماع إلى المسرحية بالعربية


للاستماع إلى المسرحية بالإنكليزية


شرح هام للمسرحية بالإنكليزي لدكتورة من جامعة حيدر آباد في الهند








تعليقات

  1. ما هو سبب اختيار اسماء الشخصيات في المسرحية

    ردحذف
    الردود
    1. الكاتب مسمي الشخصيات على اسامي حيوانات ليهم نفس صفاتهم .

      حذف

إرسال تعليق

مواضيع شائعة

كل ما يخص رواية الشارة القرمزية The Scarlet Letter

كل ما يخص رواية الأب غوريو Le Père Goriot

كل ما يخص رواية أميرة كليف la princesse de clèves

كل ما يخص رواية الأحمر والأسود Le Rouge et Le Noir

الشيخ والبحر the old man and the sea

كل ما يخص مسرحية الدكتور فوستوس Doctor Faustus

صمت البحر Le Silence de la mer

الأدب

كيف ندرس قصيدة Comment étudier un poème ؟